• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني
    • Accessibilityخيارات الرؤيه
    • + - حجم الخط
    • color color color حدد اللون
    • C C عرض الخيارات‎
  • استمع لهذه الصفحة

رسالة الوزير

نحو اقتصاد متكامل مستدام للأجيال القادمة

  تمضي دولة الإمارات العربية المتحدة قدماً في تحقيق أهدافها على صعيد تكامل كافة القطاعات الاقتصادية وتعزيز طاقاتها القصوى لرفد الاقتصاد الوطني خلال السنوات القادمة ومن هذا المنطلق بادرت القيادة الرشيدة بعقد الخلوة الوزارية بحضور أصحاب السمو الشيوخ ومعالي الوزراء وكبار المسؤولين من الجهات الاتحادية والمحلية للعمل بروح الفريق الإماراتي الواحد إيماناً منها بأن التنمية المستدامة تعني تفعيل وإشراك جميع قطاعات الاقتصاد.

   حيث هدفت الخلوة الوزارية إلى وضع برنامج اقتصادي إماراتي مستدام ومتنوع لا يعتمد على النفط، ما يدلل على اهتمام وحرص القيادة وعزمها على تنويع الاقتصاد الوطني وتحقيق التوازن بين قطاعاته، وبما يضمن استدامته للأجيال القادمة حتى يكون قادراً على إكمال مسيرة البناء والتنمية.

   كما أن الاقتصاد السليم هو الاقتصاد المتكامل المتنوع القائم على الابتكار والحداثة والاستدامة فالدول تعرف بما تنجز وبما تقدمه للبشرية من خدمات ومنتجات وبما تضيفه من أفكار متميزة ومفاهيم جديدة تسهم في إسعادهم وتمكنها من تحقيق مراكز متقدمة في تقارير التنافسية العالمية وتعزز من تواجدها على خارطة الاقتصاد العالمي. ولا بد هنا من رصد التطورات والانجازات التي حققتها دولة الإمارات في قطاع الطاقة حتى باتت الدولة في طليعة الدول التي تقود التقدم في هذا القطاع على المستويين المحلي والعالمي من خلال الكثير من المشاريع العملاقة التي تم تنفيذها محلياً ودولياً.

ومثل هذا العصف الذهني الذي يمكننا أن نطلق عليه بالنموذجي ذات المستوى والمعايير العالمية دليل على النضج والوعي بمدى أهمية التركيز على مجالات اقتصاد المعرفة والبحث العلمي. وهذه الخطوة تبشرنا جميعاً بأننا على الطريق الصحيح في التخطيط المسبق لاستشراف المستقبل بشكل علمي ومدروس وفق مبادرات وخطط ستمكننا بإذن الله من بلوغ الهدف الذي تطمح له القيادة الحكيمة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة  - حفظه الله - وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

ويأتي عقد الخلوة الوزارية تأكيداً على رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في التركيز على الموارد البشرية وتأهيلها باعتبار الإنسان هو محور الاهتمام وعليه تعقد الآمال وبه تتحقق الطموحات ليكون من أكثر الموارد إنتاجاً وتنافسية وهو ما نراهن عليه في بناء اقتصاد متنوع ومستدام.

   ونحن في وزارة الطاقة بدأنا بوضع أسس وخطط علمية مدروسة لتحقيق التنمية المستدامة والحياة الكريمة للمواطن والمقيم بدولتنا الفتية، حيث تسعى الوزارة إلى وضع القوانين والتشريعات المناسبة لتنظيم قطاع الطاقة وفق أفضل الممارسات العالمية والمعايير الدولية لتحقيق التكامل بين مصادر توليد الطاقة والتي تشمل الطاقة المتجددة والطاقة النووية . وكذلك تسعى الوزارة لرسم استراتيجية واضحة لقطاع البترول والثروة المعدنية وتوعية المجتمع بمفهوم الإعلام البترولي والتعدين.

   ولن تتحقق هذه الخطط والأهداف إلا بتطوير وتأهيل وتمكين الكوادر الوطنية الإدارة وتفعيل هذه الخطط الطموحة وتضافر الجهود مع شركائنا في المؤسسات المحلية والعالمية كل في مجاله لتحقيق الأهداف المنشودة.  

سهيل محمد فرج فارس المزروعي

وزير الطاقة


X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما هو انطباعك عن الموقع الجديد

   
X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

Top