• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني
    • Accessibilityخيارات الرؤيه
    • + - حجم الخط
    • color color color حدد اللون
    • C C عرض الخيارات‎
  • استمع لهذه الصفحة

الإمارات والصين يطوّران التعاون في 13 مجالاً تنموياً

الاحد، 10 سبتمبر 2017

اختتام أعمال الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين

اختتمت، في العاصمة بكين، أعمال الدورة السادسة من اللجنة الاقتصادية والتجارية والفنية المشتركة بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية. وترأس الجانب الإماراتي معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، بينما ترأس الجانب الصيني وزير التجارة بجمهورية الصين الشعبية تشونغ شان. واتفق الجانبان على مواصلة بذل الجهود المشتركة واتخاذ كافة التدابير الرامية إلى تعزيز أوجه التعاون خلال السنوات المقبلة بالتركيز على 13 قطاعاً حيوياً، تتضمن التعاون التجاري والاقتصادي، الاستثمار، الصناعة، الطاقة والطاقة المتجددة، الشركات الصغيرة والمتوسطة والصناعات المبتكرة، الصحة، التعليم، السياحة، البنية التحتية، الخدمات المالية، الفحص والحجر الصحي والمواصفات والمقاييس، الفضاء والطيران، والتعاون المحلي.

وناقش الجانبان خلال الاجتماع التطور الراهن في مسار العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة والفرص المتاحة لتنمية شراكات وتعزيز أطر التبادل التجاري والاستثماري فيما بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، بالتركيز على عدد من القطاعات الحيوية ذات الأولوية على الأجندة الاقتصادية للبلدين، ومن أبرزها في مجالات التجارة، والاستثمار، والطاقة، والبنية التحتية، والخدمات المالية والسياحة، إلى جانب الخطوات التي تم اتخاذها لتأسيس نماذج فعالة للتعاون الصناعي وتبادل الخبرات في المجالات التقنية وتكنولوجيا المعلومات.

كما استعرض الاجتماع النمو الراهن لحجم التبادل التجاري غير النفطي بين الدولتين، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات والصين خلال عام 2016 نحو 46 مليار دولار، كما أكد على أهمية الاستفادة من الفرص الكبيرة المتاحة أمام الشركات في كلا البلدين لزيادة الاستثمارات والتعاون التجاري خلال المرحلة المقبلة.

حضر الاجتماع المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وبمشاركة محمد الشامسي نائب سفير الدولة لدى الصين، وبدر المشرخ الملحق التجاري للدولة لدى الصين، إلى جانب نخبة من كبار المسؤولين من وفد الدولة ضمت الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة، ومطر الهاملي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الخدمات المساندة بوزارة التربية والتعليم، وإبراهيم الزعابي مدير عام هيئة التأمين، وعبد الله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، ومحمد النعيمي الأمين العام المساعد لاتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، ومروان السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وفهد القرقاوي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، محمد مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، إلى جانب نخبة من ممثلي جهات ومؤسسات من القطاعين الحكومي والخاص، من بينهم ممثلون عن المصرف المركزي، وكالة الإمارات للفضاء، غرفة تجارة وصناعة الشارقة، مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وأيضا ممثلون من شركة مبادلة، شركة مصدر، الإمارات العالمية للألومنيوم، بروج، الظاهرة الزراعية.

مصالح مشتركة:

وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري، إن دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية تتمتع بعلاقات قوية تقوم على أسس من الصداقة والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة. وحقق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين منذ تدشين علاقاتهما الدبلوماسية الثنائية في ثمانينيات القرن الماضي تطوراً كبيراً ومستمراً.

وتابع أن اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين تحظى باهتمام كبير من الجانبين باعتبارها منصة دورية وفعالة لاستكمال ومتابعة الجهود المبذولة للارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والتجاري والفني بما ينسجم مع تطلعاتنا التنموية المشتركة، وقدم معاليه الشكر لأعضاء الفريق الفني من الجانبين، وسفارة الدولة والملحق التجاري لدى الصين على الجهد المبذول لتحقيق مستوى متقدم من التنسيق والتعاون المشترك.

وأشار إلى أن البلدين وقعا اتفاقيات عديدة لتعزيز ذلك التعاون وضمان استدامته، كان من أبرزها اتفاقية التعاون الاقتصادي والتجاري والفني، إذ شملت مظلة التعاون الاقتصادي خلال المرحلة الماضية معظم القطاعات تقريباً، وهو ما تعكسه مذكرات التفاهم التي أبرمها الجانبان في مجالات عديدة كالتصنيع وتعزيز القدرات الصناعية، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الطاقة والطاقة المتجددة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأنشطة المناطق الحرة، والشراكات الاستثمارية، والسياحة، والخدمات اللوجستية والمالية، وغيرها.

وذكر أن الزيارات رفيعة المستوى المتبادلة من قيادات البلدين عبرت عن رغبة واضحة في مواصلة ذلك التعاون التنموي على أعلى المستويات، الأمر الذي تجسد مؤخراً بالزيارة المهمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لجمهورية الصين عام 2015، والتي مثلت محطةً مفصلية في الارتقاء بعلاقات بين البلدين.

التبادل التجاري:

وجاءت الأرقام لتؤكد أهمية هذه الشراكة وقدرتها على النمو، من خلال حجم تبادل تجاري غير نفطي سجل 46 مليار دولار خلال عام 2016، لتتقدم الصين كثاني أكبر شريك تجاري للدولة، فيما تمثل الإمارات أحد أهم الشركاء التجاريين للصين في المنطقة. ونجحت بيئة الأعمال الإماراتية الرائدة في جذب أكثر من 4000 شركة صينية تعمل في الدولة، بما فيها شركات المناطق الحرة، فيما بلغ حجم الاستثمارات الإماراتية في الصين نحو 2.1 مليار دولار خلال عام 2016.

وأضاف معالي المنصوري إن البلدين نجحا في ترسيخ نموذجاً نشطاً للتعاون في قطاع الطيران، حيث يرتبط البلدان بأكثر من 75 رحلة جوية أسبوعياً تغطي مختلف المدن الصينية الرئيسية، ما ساهم في توفير مزيد من الفرص التجارية والاستثمارية وتعزيز التبادل السياحي والثقافي والعلمي والتقني ومشاركة المعرفة والخبرات.

وقال معاليه إن دولة الإمارات حرصت بتوجيهات من قيادتها الرشيدة على تبني سياسة اقتصادية طموحة وتطوير نموذج تنموي مرن ومنفتح لمواجهة المتغيرات والتحديات التي ما زالت تؤثر في المشهد الاقتصادي العالمي، وهو ما عبرت عنه رؤية الإمارات 2021 بإرساء دعائم اقتصاد تنافسي عالمي متنوع مبني على المعرفة والابتكار.

وأوضح أن هذه الرؤية الاقتصادية التنموية تلتقي في كثير من القواسم المشتركة مع التوجهات الاقتصادية للصين، وخاصة مع الأجندة التنموية الواسعة النطاق لمبادرتها الرائدة «حزام واحد، طريق واحد»، والتي حرصت دولة الإمارات على دعمها والمساهمة فيها بفعالية.

شراكة استراتيجية:

ومن جانبه، قال تشونغ شان، وزير التجارة بجمهورية الصين الشعبية، إن بلاده حريصة على تعزيز أوجه علاقات الشراكة الاستراتيجية مع دولة الإمارات خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري، مشيرا إلى أهمية الاتفاقيات ومذكرات التعاون التي وقعها الجانبان إذ تسهم في تنمية شراكات في مجالات حيوية تتعلق بتشجيع وتنمية الاستثمارات والتجارة الثنائية وتطوير المؤسسات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والابتكار.

وأضاف أن هناك اهتماماً أيضاً بتشجيع التعاون على المستويين الفيدرالي والمحلي فيما بين المدن والولايات الصينية مع الإمارات، وتعزيز تبادل الزيارات لاطلاع القطاع الخاص ورجال الأعمال من الجانبين على الفرص المطروحة للاستثمار وسبل تطويرها والاستفادة منها.

وأكد أن علاقات الشراكة بين البلدين تتمتع بمقومات كبيرة للتطوير والتنمية خاصة في ظل المبادرات التنموية المطروحة وأبرزها «مبادرة الحزام والطريق»، والتي تطرح فرصاً تنموية واسعة من شأنها أن تقود العلاقات الثنائية بين البلدين إلى مستويات غير مسبوقة.

وأكد اهتمام الشركات الصينية بالتواجد في الأسواق الإماراتية لما تطرحه من بيئة أعمال متميزة ومتنوعة، فضلا عن وجود العديد من المقومات المشجعة، خاصة في ظل المشروعات التنموية الجاري تنفيذها في إطار الاستعدادات لاستقبال إكسبو2020، فضلا عن المشروعات الجارية في البنية التحتية والنقل، معربا عن اهتمام الشركات الصينية بتوسيع تواجدها واستثماراتها في هذا الصدد.

وجاء في نص محضر اجتماع الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، التأكيد على ضرورة زيادة التعاون بين الإمارات والصين، باعتبار كل منهما شريكاً اقتصادياً وتجارياً مهماً للآخر، وأكد الجانبان خلال محضر الاجتماع على الفرص الواعدة التي تطرحها مبادرة «طريق الحرير الجديد» واستراتيجية «الحزام والطريق»، والتي من شأنها تعميق وتوسيع أطر التعاون القائمة وتوطيد علاقات الشراكة الاقتصادية والتجارة بين البلدين.

الملكية الفكرية:

وأكد الجانبان على أهمية تعزيز التعاون في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية والتعاون في مكافحة مخالفات قوانين حقوق الملكية الفكرية، ضمانا للنمو التجاري الثنائي على نحو سليم ومستدام. كما اتفق الجانبان على تقوية التعاون في مجال التجارة الإلكترونية، وذلك بالاستفادة من الخبرات والتجارب التي يمتلكها الجانب الصيني في هذا الصدد، والعمل على تبادل الخبرات والمعلومات بما يحقق المنفعة المتبادلة، مع بحث إمكانية توقيع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التجارة الإلكترونية مستقبلاً.

وناقش الجانبان مقترحات بشأن بناء منصة متكاملة للتعاون الاستثماري من خلال التباحث حول إنشاء المنطقة الصناعية للتعاون الاقتصادي والتجاري المشترك لتضم مختلف الأنشطة الاستثمارية والقطاعات الحيوية ذات الاهتمام من الجانبين.

كما اتفق الجانبان على الأهمية الكبيرة لتعميق التعاون المشترك في مجال الطاقة والطاقة المتجددة، وذلك بالاستفادة من المؤسسات ذات الخبرة في هذا المجال لدى البلدين مثل شركة مصدر في الإمارات والشركات الصينية التي حققت إنجازات هامة في مجال الطاقة المتجددة.

الصناعات المبتكرة:

أكد الجانبان على أهمية التعاون في مجالات الشركات الصغيرة والمتوسطة والتي تقوم بدور محوري في اقتصاد البلدين، واتفقا على العمل المشترك لتطوير التعاون في مجال تنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم الصناعات المبتكرة.

كما شجع الجانبان برامج التعاون الثنائي الهادفة لتعزيز بناء البنية التحتية للمؤسسات والخدمات ذات الصلة، مثل حاضنات الأعمال والعناقيد الصناعية والمستثمر الملاك، وأيضا العمل على تبادل ودعم الخبرات خاصة فيما يخص إجراءات الدعم المالي وتعزيز الابتكار وإقامة المشاريع المشتركة.

وأيضاً بحث الجانبان مجالات التعاون القائمة في قطاع البنية التحتية والنقل والخدمات اللوجستية، مع تناول أبرز الفرص المطروحة حاليا في ظل المشاريع التنموية الجاري تنفيذها في مجالات السكك الحديدية والطرق والكهرباء والجسور والمواصلات وتحلية مياه البحر ومعالجة النفايات وغيرها وذلك في إطار خطة رؤية الإمارات 2021 ومعرض إكسبو دبي 2020.

وأكد الجانبان أهمية التعاون في قطاع الصحة نظرا لما يحظى به هذا القطاع من أهمية متزايدة، والعمل على إرساء نماذج فعالة للتعاون وتبادل الخبرات في كافة المجالات العلمية والتكنولوجية، وأيضا في مجال تكنولوجيا الصناعات الدوائية وتشجيع المشاريع الاستثمارية في قطاع الرعاية الصحية، وتعزيز التعاون ما بين المؤسسات الصحية والبحثية.

المنتجات الحلال:

تناولت اللجنة أهمية استمرار تعزيز التواصل بين هيئة المواصفات والمقاييس الإماراتية والإدارة العامة لرقابة الجودة والفحص والحجر الصحي بالصين، وتعميق أوجه التعاون الثنائي، خاصة في مجالات المنتجات الحلال.

وعقد سلطان بن سعيد المنصوري، اجتماعاً ثنائيا مع مياو وي، وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية، بحث خلاله الجانبان سبل تعزيز آفاق التعاون الصناعي فيما بين البلدين.

المشاركون يؤكدون أهمية نتائج أعمال اللجنة:

أكد الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة، أهمية نتائج أعمال اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الإمارات والصين والتي من شأنها أن تدفع التعاون والتنسيق بين البلدين الصديقين إلى مستويات أكبر، خاصة في مجال النفط والغاز والطاقة النظيفة والمياه.

ومن جانبه، قال عبد الله عبد القادر المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، إن الجانب الصيني وجه دعوة رسمية إلى معالي الدكتور راشد بن أحمد بن فهد، وزير دولة، رئيس مجلس إدارة الهيئة، لحضور جلسة على المستوى الوزاري عن المواصفات، كما وجهت الإمارات دعوة رسمية مماثلة للصين للانضمام إلى المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال، وعرضنا عليهم الاستفادة من التجربة الإماراتية في منظومة الحلال، وفي تطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي، كما وجهنا إلى مجلس الاعتماد الصيني دعوة أخرى من أجل توقيع اتفاقية تعاون في مجال الحلال مع «مواصفات»، كذلك اتفاقية أخرى مع هيئة المواصفات الصينية، كما اقترح الجانب الصيني مواءمة مواصفات ومعايير الفحص للمعادن الثمينة.

وقال مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) إن الصين تعتبر شريكاً تجارياً رئيسياً لدولة الإمارات عموماً، وإمارة الشارقة على وجه التحديد، حيث تصدرت قائمة أهم الشركاء التجاريين للدولة.

وقال محمد الشامسي نائب سفير الدولة لدى الصين، بناء على الجهود المشتركة والمبنية على أسس وخطوات استراتيجية، حققت اللجنة المشتركة بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية نتائج إيجابية تكللت بتوقيع العديد من مذكرات التفاهم والتي ستعزز بدورها مستقبلا آفاق التعاون بين البلدين.

وبدوره، قال فهد القرقاوي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إن الزيارة حققت نجاحاً ملموساً، خاصة لما شهدته من توقيع اتفاقيات نوعية ستسهم في الارتقاء بحجم الأعمال المشترك بين البلدين وطرح مزيد من الحوافز لبيئة الأعمال وتبادل الاستثمارات خلال المرحلة المقبلة.

* المصدر: البيان

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما هو انطباعك عن الموقع الجديد

   
X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

Top