• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني
    • Accessibilityخيارات الرؤيه
    • + - حجم الخط
    • color color color حدد اللون
    • C C عرض الخيارات‎
  • استمع لهذه الصفحة

«الطاقة» تتوقع استمرار التصحيح السعري للنفط عالمياً خلال العام الجاري

الاثنين، 17 ابريل 2017

أكدت وزارة الطاقة أن دولة الإمارات تمتلك قدرات متميزة في البحث والتطوير في قطاعي الطاقة والمياه. وشددت الوزارة خلال فعاليات «منتدى الإمارات للبحث والتطوير والابتكار في مجال الطاقة والمياه»، الذي عقدته في دبي، أمس، بالتعاون مع «مجلس علماء الإمارات»، على أهمية تعزيز البحث العلمي في الدولة، وتحفيز مصادر تمويله بطريقة مبتكرة، وحماية الحقوق الفكرية للمبدعين والمبتكرين. وتوقعت الوزارة استمرار التصحيح السعري للنفط عالمياً خلال العام الجاري، لافتة إلى أنها انتهت من مسوّدة قانون إنتاج الأفراد للكهرباء من الطاقة الشمسية، وعمّمته على الجهات المتخصصة لاستطلاع ملاحظاتها قبل الإعداد النهائي للقانون.

أسعار النفط

وتفصيلاً، قال وزير الطاقة، سهيل المزروعي، إن «من المنتظر أن تشهد أسعار النفط استمراراً في التصحيح خلال العام الجاري»، لافتاً إلى أن الحركة التصحيحية للأسعار تستغرق وقتاً، وترتبط بنقص المخزون العالمي، وزيادة الطلب. وأضاف أنه على الرغم من ارتفاع أسعار النفط من متوسط 43 دولاراً للبرميل، العام الماضي، إلى ما يجاوز 53 دولاراً خلال العام الجاري، فإنها لم تصل بعد إلى نقطة التوازن، وتعد بمثابة زيادة منطقية في الأسعار. وأضاف المزروعي أن مؤشرات الطلب العالمي تتجاوز إنتاج «النفط الصخري» بنسب كبيرة، ومن المستبعد أن يطغى أو يقلب ويغير الأوضاع في الأسواق خلال العام الجاري على الأقل.

إنتاج الكهرباء

وأوضح المزروعي أن الوزارة أنجزت خلال الفترة الماضية مسوّدة التشريع الخاص بإنتاج الأفراد للكهرباء من الطاقة الشمسية، وعمّمتها على الجهات المحلية والمتخصصة لاستطلاع ملاحظاتها وآرائها، قبل الإعداد النهائي للقانون، تمهيداً لرفعها للجهات التشريعية خلال الفترة المقبلة.

ولفت إلى أن وزارة الطاقة تعمل على ربط الجهات المحلية المتخصصة بالبحث والتطوير، مع القطاعات الصناعية، أو المرتبطة بمجالات الطاقة والمياه، للاستفادة من الأبحاث التي توفرها الجهات المحلية لمواجهة التحديات التي تواجه المؤسسات الصناعية أو العاملة في قطاع الطاقة والمياه والمواصلات، مؤكداً وجود حوافز عدة للاهتمام بالتعاون مع مؤسسات البحث والتطوير في الدولة.

البحث العلمي

من جهته، قال وكيل وزارة الطاقة، الدكتور مطر حامد النيادي، إن الوزارة تتطلع إلى أن يكون المنتدى منصة سنوية للمواءمة بين احتياجات سوق الطاقة والمياه، وخطط الجامعات ومراكز البحوث، لتفعيل الاستفادة من القدرات المحلية لمؤسسات البحث العلمي، وتحقيق متطلبات السوق المحلية، بما يسهم في تحقيق مستهدفات الدولة لـ«رؤية 2021»، و«استراتيجية الطاقة 2050» التي أعلنت بداية العام الجاري.

وأكد أن دولة الإمارات تمتلك قدرات متميزة في البحث والتطوير في قطاعي الطاقة والمياه، مشدداً على أهمية تعزيز البحث العلمي في الدولة، إذ يعتبر من الركائز الأساسية للتنمية الشاملة التي يرتبط نجاحها بشكل وثيق مع العلم والابتكار والتكنولوجيا الحديثة. وشدد النيادي على أهمية دعم أنشطة البحث العلمي، وتحفيز مصادر تمويله بطريقة مبتكرة، وحماية الحقوق الفكرية للمبدعين والمبتكرين، وفقاً للأنظمة المعمول بها في الدولة.

بيئة محفزة

في السياق نفسه، قالت رئيس «مجلس علماء الإمارات»، سارة يوسف الأميري، إن دور المجلس يتركز في إيجاد بيئة محفزة للبحث العلمي، من خلال مراجعة واقتراح سياسات واستراتيجيات لتحقيق التنمية المستدامة في الدولة، وتعزيز ثقافة العلوم والبحث والتطوير في الدولة لدعم الاقتصاد المعرفي، من خلال مثل هذه المنتديات.

وتطرقت الأميري في كلمة ألقاها نيابة عنها، عضو المجلس، فيصل عبدالله المرزوقي، إلى أهمية البحث العلمي، كونه المحرك الرئيس للابتكار.

بدورها، دعت الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة، المهندسة فاطمة الفورة الشامسي، إلى الاهتمام بالتواصل مع مراكز البحث والتطوير، والاستعانة بها، ما يسهم في تفعيل خطط تنويع مصادر الطاقة والاتجاه للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر في الدولة.

المصدر: الإمارات اليوم 

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما هو انطباعك عن الموقع الجديد

   
X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

Top