• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • المساعدة التفاعلية
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني

سهيل المزروعي: الأسواق بحاجة إلى تمديد خفض إنتاج النفط

الإثنين، 20 نوفمبر 2017

أبوظبي في 20 نوفمبر/ وام/ أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة أن هناك حاجة إلى تمديد خفض إنتاج النفط لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية والحفاظ على أسعار مناسبة في ظل عدم وجود صعوبة للوصل إلى اتفاق بين الدول الأعضاء وغير الأعضاء في " أوبك ".

وقال أن أسعار النفط الحالية منطقية ومناسبة إلى جميع الأطراف.. مشيرا إلى أن قرار تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط بإمكانه إزالة التخمة في المخزون حيث أن الأسواق العالمية بحاجة إلى خفض 158 مليون برميل لتحقيق التوازن مما ينعكس بشكل مباشر على إعادة الاستثمار في القطاع بشكل عام.

وأبدى وزير الطاقة والصناعة - في تصريحات صحفية اليوم على هامش تكريم الوزارة لشركائها الإستراتيجيين في أبوظبي - تفاؤله تجاه قطاع النفط خلال العام المقبل في ظل نمو الطلب العالمي.. لافتا إلى أن إلتزام الدول بخفض الإنتاج غير مسبوق ونأمل استمرارها في حين التزمت تمديد تخفيض الإنتاج العام المقبل.

وأضاف معاليه إن دولة الإمارات لم توقف استثماراتها في قطاع النفط منذ انخفاض الأسعار.. مشيرا إلى أن المشاريع التي تطلقها "أدنوك" تسهم في تعزيز أداء القطاع الصناعي في الدولة من خلال الاستثمارات الجديدة.

وأوضح أن إستراتيجية الإمارات للطاقة 2050 ستوفر على الدولة 700 مليار درهم كما تتضمن مشاريع بقيمة 600 مليار درهم جزء كبير منها معروض للقطاع الخاص ضمن المشاريع المستقبلية حيث تستهدف الإستراتيجية جعل مزيج الطاقة في الإمارات 50% نفط وغاز و 50% طاقات متجددة.

وقال أن قطاع الكهرباء والمياه في الدولة سيكون من القطاعات الواعدة والمربحة وسوف نتمكن من تصدير الطاقة الكهربائية إلى عدد من دول الجوار.. مضيفا أن إستراتيجية المياه بحاجة إلى رؤية طويلة الأمد لأنها تمس كل مواطن ومقيم على أرض الدولة حيث نطمح إلى إعادة تدوير ومعالجة 95 % من مياه الصرف الصحي.

وأكد معاليه أن رؤية الإمارات 2021 لها مستهدفات وتعمل الوزارة على تنفيذها في ظل الاستمرار في عملية التنمية المستدامة بتعاون جميع المؤسسات في الدولة مع المشاريع التي تطلقها وزارة الطاقة والصناعة.

وأشار إلى إطلاق الوزارة جائزة الابتكار في قطاعي الطاقة والمياه تحت مسمى "EWX2071" بهدف توظيف الابتكار في مواجهة تحديات القطاعين اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا.

ولفت إلى أن إطلاق الجائزة يأتي في إطار السعي لتسريع الخطى نحو تحقيق رؤية الإمارات 2021 وأهداف التنمية المستدامة لدولة الإمارات ومستهدفات استراتيجية الطاقة 2050 حيث يشرف على الجائزة مختصون في مجال ابتكارات الطاقة والمياه لدعم وتدريب المشاركين وفق مراحل متدرجة? بدءا من بلورة وتطوير الأفكار الابتكارية وحتى الوصول إلى واقع مبتكر يواجه أحد التحديات الحتمية في قطاعي الطاقة.

وقال إن الوزارة فتحت التسجيل في الجائزة بدءا من اليوم وحتى فبراير 2018 حيث سيتم الاحتفاء بالمشاريع الابتكارية وتكريم المشاركين خلال شهر الابتكار.

ومن جانبها استعرضت المهندسة فاطمة الفورة الشامسي الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء والطاقة النظيفة ومياه التحلية في وزارة الطاقة والصناعة تفاصيل المشهد الجديد للطاقة والمياه في الدولة للعام المقبل من خلال عدد من المشاريع منها البرنامج الوطني لإدارة الطلب على الطاقة والمياه واستراتيجية النقل المستدام 2050 إضافة إلى استراتيجية خفض انبعاثات الكربون والغازات الدفينة و دراسة جدوى شبكة الإمارات الذكية إضافة إلى العمل على رفع كفاءة الاستهلاك في المباني الحكومية الاتحادية و تعزيز الربط المائي بين الهيئات إضافة إلى العمل على لائحة البناء لدولة الإمارات " فيما يتعلق بالاستدامة وترشيد استهلاك الطاقة والمياه " وخفض الفاقد الكهربائي في شبكات النقل والتوزيع .

وأضافت الشامسي أن البرنامج الوطني لإدارة الطلب على الطاقة والمياه يأتي استكملا لمخرجات استراتيجية طاقة المستقبل 2050 والتي تهدف إلى خفض نسبة الطلب على الطاقة بنسبة 40% في القطاعات الرئيسية وهم " الصناعة و المباني و النقل " وتحديد كيفية مساهمة كل إمارة في تحقيق هدف خفض الطلب في النسبة التي حددتها استراتيجية الطاقة الوطنية .

وقالت إن برنامج رفع كفاءة استهلاك الكهرباء والمياه في المباني الحكومية يستهدف من خلال إعادة تأهيل 4813 ألف مبني توفير أكثر من مليار درهم سنويا وتشمل 1427 مبني إداري و 2196 مسجد و 694 مدرسة و 296 مستشفي وعيادة .

وكرمت وزارة الطاقة والصناعة اليوم شركاءها الاستراتيجيين خلال الحفل الذي أقيم في فندق روزوود أبوظبي بحضور معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة وعدد من المسؤولين .

ويهدف اللقاء الذي تنظمه وزارة الطاقة بشكل سنوي إلى تطوير العمل المشترك مع شركاء الوزارة ودعم المشاريع والمبادرات التي تسهم في عملية التطوير المستدام وتحقيق أعلى معايير التميز لشركائها ومتعامليها.

ورحب معالي وزير الطاقة بالحضور وجدد شكره لجهود الشركاء الاستراتيجيين الملموسة ومساهماتهم البناءة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة .

وقال إن وزارة الطاقة والصناعة تحرص على تعزيز التواصل وسماع الآراء لتفعيل أطر العمل المشترك لتحسين العمليات وتبسيط الإجراءات وتطوير الخدمات بما يتوافق مع رؤية الإمارات 2021 ومؤشرات الأجندة الوطنية والأهداف الاستراتيجية للوزارة.

واستعرضت الوزارة خلال اللقاء استراتيجيتها وخططها ومشاريعها التطويرية الرامية إلى ترسيخ مكانة دولة الإمارات في قطاع الطاقة والصناعة عالميا و تخلل اللقاء عرض مرئي حول إنجازات الوزارة على جميع المستويات وتسليط الضوء على دور شركاء الوزارة في تعزيز مسيرتها الناجحة.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

المفضلة

اضغط هنا لتسجيل الدخول

X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما هي القنوات المفضلة للتوعية بالخدمات الالكترونية/الذكية؟

   
Top