• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني
    • Accessibilityخيارات الرؤيه
    • + - حجم الخط
    • color color color حدد اللون
    • C C عرض الخيارات‎
  • استمع لهذه الصفحة

تقرير/ "عام الخير" .. فرصة لبناء شراكات دائمة بين القطاعين العام والخاص

الاثنين، 06 فبراير 2017

أبوظبي في 6 فبراير/ وام / أكد وزراء ومسؤولون أن التفاهمات والبرامج التي سيتضمنها "عام الخير" تعد فرصة سانحة لبناء شراكات وثيقة بين القطاعين العام والخاص يمكن البناء عليها لسنوات طويلة .. مشيرين إلى أن المظلة الحكومية التي سيعمل فيها القطاعان ستعزز من فرص نجاح مبادرات القطاع الخاص ويحول برامجها المجتمعية محدودة التأثير إلى مفهوم متكامل يجمع قيم إنسانية ومجتمعية إضافة للدور الترويجي الذي يمكن أن تضيفه البرامج المشتركة لمؤسسات وشركات القطاع الخاص.

وأضافوا أن الاهتمام الرسمي والشعبي والإعلامي بعام الخير وما تضمنته مخرجات "خلوة الخير" التي وضعت منهجية واضحة ومحاور متخصصة لمبادرات عام الخير يختصر الطريق أمام مؤسسات القطاع الخاص نحو تعزيز أدوارها المجتمعية .. ويؤمن مسارات واضحة ومحددة تمكنها من رسم صورة إيجابية لدى عملائها .. كما توفر فرصة لترسيخ مبدأ المسؤولية المجتمعية لدى العاملين فيها.

وأكدوا أن مبادرة " عام الخير " التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ستمكن القطاع الخاص من تقديم نفسه كشريك استراتيجي مع القطاع الحكومي في المبادرات التي تطلقها الدولة .

وأوضحوا في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات " وام " أن مؤسسات القطاع الخاص في الدولة مطالبة بحشد جهودها المادية والمعنوية لإنجاح عام الخير وتعزيز جهود الدولة في ترسيخ استدامة الخير كسمة أصيلة من سمات المجتمع الإماراتي.

وأكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة أن "عام الخير" يعد فرصة كبيرة يمكن من خلالها أن يساهم فيها القطاع الخاص كشريك للقطاع الحكومي من خلال مشاريع طويلة الأجل تضمن قدرا عاليا من العوائد إضافة إلى بناء شراكات حقيقية بين القطاعين الخاص والعام .. مشيرا إلى أن البرامج الحكومية تتطلب تضافر الجهود والمساهمة المادية والمعنوية من المؤسسات وموظفيها من أجل تحقيق التنمية المستدامة والتطور الاقتصادي.

وأوضح معاليه أن " عام الخير " يضفي صبغة حكومية على مبادرات القطاع الخاص المجتمعية ويجمعها تحت مظلة وطنية شاملة ما يعزز من تكاملية القطاع الحكومي والخاص من خلال منظومة وطنية شاملة تؤكد ضرورة تضافر الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة والتعاون من أجل تنمية المسؤولية المجتمعية وتعزيز القيم الاجتماعية والإنسانية الأمر الذي يعزز القدرة التنافسية للمجتمع والدولة بمختلف قطاعاتها حيث أن الشركات عندما تراعي الاحتياجات المجتمعية التي تعمل فيها فإنها بذلك تراعي العوامل التي يمكن أن تؤثر على قدرتها التنافسية وهو دور يسهم في إثراء القيمة الإنسانية والاجتماعية في المجتمع.

وأكد معاليه أهمية توظيف القطاع الخاص لطاقاته وإمكاناته في بث روح الخير والعطاء وخدمة الوطن وتحفيز موظفيه للانخراط في الأعمال والعمل على الارتقاء بمستوى العطاء الإنساني وتعزيز المسؤولية المجتمعية.

وأشار معالي وزير الطاقة إلى أن الشركات في القطاع الخاص يمكنها تعزيز مفهوم التطوع من خلال التواصل مع الجمعيات الخيرية والمؤسسات الوطنية وتشجيع الموظفين على التطوع وخدمة الوطن والمساهمة في إنجاح المبادرات والحملات التي تطلقها الدولة.

من جانبه قال المهندس سعيد مبارك الراشدي الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة "أدنوك للتوزيع" إن محددات " عام الخير " تشكل خارطة طريق واضحة المعالم لكل من الأفراد ومؤسسات القطاعين العام والخاص الراغبين في المساهمة في ترسيخ الإرث الإماراتي الخيري في مختلف مجالاته من خلال مساعدتهم على تكثيف جهودهم وتوحيدها في مجال العمل التطوعي وترسيخ ثقافة المسؤولية الاجتماعية.

ولفت إلى التزام " أدنوك " للتوزيع بشكل كامل بدعم مبادرة " عام الخير " وتحرص على العمل جنبا إلى جنب مع مختلف شركائها لتعظيم التأثير الإيجابي وفق محاور المبادرة باعتبارها الواجهة الأولى للمجموعة ونقطة التواصل الأقرب لها مع شرائح المجتمع.

وأشار إلى الحرص على أن ترتكز جميع مبادرات الشركة خلال عام 2017 وما بعده على المحاور الثلاث لمبادرة "عام الخير" وهي .. المسؤولية الاجتماعية والتطوع وخدمة الوطن مستفيدين من التواجد الجغرافي المتميز لمرافق شركة " أدنوك " وهو الأمر الذي يشكل دافعا حتميا للالتزام بتقديم مساهمة فاعلة ومميزة في هذا الشأن على مستوى الدولة.

ونوه إلى أن دولة الإمارات كانت وما زالت رائدة الخير والعطاء على مر السنين وسنواصل العمل بلا هوادة للمساهمة في تعزيز هذا الإرث الوطني ملتزمين بتوجيهات ورؤى قيادتنا الحكيمة وساعين لترسيخ مكانة دولتنا إقليميا وعالميا.

**** من جانبه أكد حارب مبارك المهيري نائب أول للرئيس للشؤون الشركة والشؤون الدولية في مجموعة الاتحاد للطيران أن تخصيص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" للعام 2017 عام الخير يعكس الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في بناء مجتمع معاصر متلاحم متماسك تجمعه أفكار ومبادئ مشتركة تشكل منصة تكاملية بين الجهات الوطنية والشركات العامة والخاصة والتي من شأنها أن تنعكس إيجابيا على الفئات المجتمعية المختلفة.

ولفت إلى ضرورة المساهمة في إطلاق مشروعات وبرامج مبتكرة من قبل الشركات والهيئات الحكومية والخاصة سعيا لبناء نهج وطني يخدم قيمة العطاء والعمل الخير .. مؤكدا أهمية اعتماد المنهج العلمي عند طرح البرامج والمبادرات والمشروعات للتمكن من قياس تفاعل المجتمع معها إضافة إلى تأسيس لجان تنظيمية مشتركة بين الهيئات الحكومية والقطاع العام والخاص تعمل على تفعيل ومتابعة المشروعات والبرامج المشتركة مع ضرورة إنشاء مجموعات نقاش لوضع التوصيات منها تبني المشروعات الهادفة واعتماد البرامج التنموية وإخضاعها للتقويم والمراجعة الدورية مع ضرورة التركيز على البعد الاجتماعي.

وأشار إلى أن استراتيجية المسؤولية الاجتماعية لا تكتمل من دون غرس هذه الثقافة عند المواطنين أولا ومن ثم تحديد المسؤوليات ووضع خطة عمل وتعزيز دور الناشطين في المجتمع المدني من مؤسسات وجمعيات ومنظمات وتقويته ليتم أخيرا إيجاد نوع من التناغم بين هؤلاء العاملين في المجالات كلها عبر توفير الحوافز المشجعة لهم.

وقال إنه من شأن ذلك كله إلهام المجتمع المحلي وتوسيع مداركه لبسط مفهوم الخير والترابط والابتكار كأسلوب حياة وتحسين المهارات على نحو إيجابي وإيجاد نوع من التناغم بين أفراد المجتمع لتعزيز التجربة الإماراتية التي أرسى دعائمها مؤسس الدولة خالد الذكر وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " رحمه الله ".

من جانبه أكد المهندس محمود البستكي الرئيس التنفيذي لدبي التجارية أن المؤسسة ستسخر كل ما بوسعها لإنجاح هذه المبادرة لتبلغ مساعيها وإدراجها في خططها لعام 2017 في المسؤولية المجتمعية وستكثف حملاتها التوعوية بين الموظفين لتحفيزهم وذويهم على التفاعل ومشاركة جميع الأفراد فيها.

وأضاف أن التفاعل الرسمي والمجتمعي مع مبادرة "عام الخير" التي أطلقها صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله يسهم بشكل كبير في تحقيق مستهدفاتها ويخلق بدوره مبادرات نوعية ونجاحا استثنائيا لهذا العام.

ولفت إلى أن "عام الخير" أصبح بمثابة مصهرا للإبداع والتميز ومنبعا للأمل حيث جاءت المبادرة لترسخ مكانة دولة الإمارات وسمعتها في العمل الخيري.

من جانبه أكد المهندس راشد الحبسي الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف " تصنيف" أن عام الخير يعتبر انطلاقة نحو مرحلة متميزة من التنمية محركها تكامل الأدوار بين الحكومة والقطاع الخاص مؤسسات وأفرادا لخدمة هذا الوطن الغالي.

وأشار إلى مواصلة الجهود المؤسسية وتفعيل دور الهيئة في مجال المسؤلية المجتمعية الذي يبدأ بإطلاق الدورة الثانية من قمة أبوظبي لتمكين الكوادر الإماراتية الشابة في القطاع الملاحي من أجل تشجيع أبنائنا على التميز وتحقيق التقدم لإماراتنا الغالية إضافة إلى تعزيز مبادرات التوطين لدينا لما لها من أهمية كبرى لتحقيق التنمية والازدهار في الدولة .. هذه هي الرؤية التي تركها لنا الآباء المؤسسون للاتحاد وهو ما يتوجب علينا أن نتركه للأجيال القادمة من بعدنا.

من جانبه قال الدكتور أحمد بن علي نائب رئيس أول الاتصال المؤسسي في مجموعة اتصالات أن مبادرة "عام الخير 2017" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من شأنها تحفيز مؤسسات وشركات الدولة لرفع روح المسؤولية الاجتماعية بشكل عام وتدفع "اتصالات" بشكل خاص إلى الاستمرار في ذات النهج ونمط العمل الدؤوب في هذا المضمار.

وأضاف أن الشركة تشرفت بأن تكون جزءا من هذا النموذج الوطني في مضمار المسؤولية الاجتماعية حيث ساهمت بحيز مميز في المبادرات المجتمعية في كل القطاعات بلغ نحو ملياري ونصف درهم خلال العشر سنوات الأخيرة.

وأشار إلى أن الشركة تساهم مع الجهات المختلفة بالمضي قدما في هذا المضمار ساعية لتقديم قيمة مضافة للمجتمع بمكوناته كافة على نهج المبادرات الحكومية غير المسبوقة لترسيخ مفهوم التكافل الاجتماعي وتعزيز القيم الإنسانية في المجتمع والعمل مع الجهات المختلفة نحو تحقيق السعادة بابتكار حلول تناسب الفئات المختلفة.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما هو انطباعك عن الموقع الجديد

   
X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

Top